منبر الطيف

يا شرعية.. اثبتوا أنكم لستم بضاعة “عفاش”

بقلم / فتاح المحرمي

منذ التوقيع على المبادرة الخليجية، وتقاسم حلفاء عدوان 7/7 للسلطة، باتت التعيينات الوزارية والمناصب الأمنية والعسكرية تتم وفق المحاصصة السياسية، وضرب بالكفاءة عرض الحائط. ولن نتحدث هنا عن النزاهة والكفاءة، لأن التعيينات من سابق وحتى اليوم لا يمكن أن تطبق هذين المعيارين، لاسيما والمنظومة السياسية بشكل عام مثخنة بالفساد والمحسوبية والتعيينات لا تخرج عن دائرتها.
طبعا، لكون الوضع قبل “عاصفة الحزم” مختلفا عن الواقع الذي أفرز في الجنوب بعد العاصفة.. فقد استخدم حلفاء عدوان 7/7 نفوذهم وسلطتهم لاستمرار المحاصصة السياسية، كمبدأ لتقاسم المناصب، بل وفوق ذلك تخلو من معيار “الكفاءة”، إلى جانب معيار “النزاهة”.
ولم يتغير الحال بعد “عاصفة الحزم”، حيث إن الشرعية اعتمدت على مبدأ المحاصصة في التعيينات والتقاسم بين الحلفاء الجدد، الذين هم جزء من حلفاء 7/7. ومع الأسف هذا الواقع أفرز شرعية “مهترئة”، كما وصفها رئيس الوزراء الأسبق “بحاح”.. وصارت الشرعية نتيجة لذلك تسير من تراجع إلى آخر، حتى اهتزت ثقة المجتمع الدولي بها، عكس ما كانت عليه عقب تحرير الجنوب.
طبعا، لكون الحلفاء قبل عاصفة الحزم معتدين على الجنوب، فقد تجاهلوا الجنوب، بل وعملوا على معاداته وأهله، والعمل ضد قضيتهم العادلة.. ولكن تغيّر المعادلة جنوبا بعد عاصفة الحزم، وتحرير الجنوب، ودحر الإرهاب منه، بإسناد من دول التحالف العربي، تغيرت المعادلة وصار الوضع غير الوضع السابق.. إلا أن الشرعية عادت مجدداً لمبدأ “المحاصصة” في التعيينات، لاسيما التغييرات الأخيرة والسابقة لها.تداخل المشهد ووجود التحالف والمصير المشترك في مواجهة مليشيات الانقلاب استوجب التحفظ الجنوبي، على الرغم من أن تعيينات الشرعية مستفزة.
كما يقال “للصبر حدود”، وأمام الواقع الجنوبي الجديد الذي غير موازين القوى، وقدم فيه الجنوبيون تضحياتٍ جساما، وحققوا انتصارات عجز الطرف الآخر “الشمالي” عن تحقيقها.. بل إن الجنوب كان مفتاح استعادة الشرعية، وبفضل تضحيات أبنائه عادت لتوقف على أرجلها. وأمام هذا الواقع كان على الشرعية أن تأخذ بعين الاعتبار تضحيات الجنوبيين، لا أن تستمر في اتباع مبدأ المحاصصة، كما حصل مؤخرا بتعيين مهندس كان وزيرا للزراعة، وزيراً للداخلية، وكذلك تعيين صحافي ومحلل سياسي وزيراً للنقل!!.. وبالمقابل استبعاد الشريك الجنوبي الفعلي. والرفض الجنوبي الواسع للقرارات الأخيرة أمر لا بد منه، لأن التعيينات غير كفؤة وفاسدة، وتمت وفق المحسوبية.
بالجنوبي الفصيح.. يا شرعية! كفاكم عبثاً، وتخلوا عن دين “عفاش”، فلا داعي لاستمرار استفزاز أبناء الجنوب.. احترموا تضحيات أبنائه .. واثبتوا أنكم لستم بضاعة عفاش.. لا أن تكونوا أسوأ منه.. فما كل مرة تسلم الجرة.

التعليق :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شبكة الطيف الاخبارية

مقالات ذات صلة

إغلاق