صورة تثير وسائل التواصل الاجتماعي .. المخرج الصحفي “السامعي” يتحول إلى بائع قات

(شبكة الطيف) عدن
انشغل الصحفيين في وسائل التواصل الاجتماعي أمس بصورة لأهم مخرج صحفي في البلاد، قبل أن تسيطر ميليشيا الحوثي على العاصمة صنعاء وتحولها إلى سجن كبير.

فقد أحدثت صورة طارق السامعي، الذي حولته الميليشيا إلى بائع قات في أحد أسواق العاصمة، موجة تعاطف وغضب في أوساط الصحافيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن.

وفي هذا الإطار، كتب الصحفي فتحي أبو النصر على صفحته بفيسبوك أنه “في زمن الميليشيا تحول السامعي من أكبر مخرج صحافي في اليمن إلى بائع قات”.

كما اعتبر أن “الميليشيات أجهضت الصحافة كلها”، مضيفا أن “صاحبه بات اليوم يبيع القات بشرف”.

بدون عمل
بدوره، كتب الصحافي فؤاد مسعد، أن “مخرج أهم الصحف اليمنية تحول إلى بائع قات”. وتابع قائلا إن “السامعي كان يتولى إخراج أهم ثلاث صحف أهلية في البلاد، وهي النداء والمصدر والشارع؛ وكلها كانت تظهر في قوالب فنية مميزة ولكل صحيفة هويتها الفنية الخاصة”.

كما أشار إلى أنه “بعدما سيطرت جماعة الحوثي على صنعاء وأغلقت المؤسسات الإعلامية وجد طارق نفسه بلا عمل يعود عليه بدخل بسيط فقرر العمل في بيع القات بأحد أسواق صنعاء”.

إغلاق المؤسسات ومحاربة الإعلام
وختم قائلاً “طارق ليس الصحافي الوحيد الذي يدفع ثمن انهيار الدولة وإغلاق المؤسسات ومحاربة الإعلام، لكن صورة المخرج المبدع وهو يقوم بعمل خارج اختصاصه وبعيدا عن اهتمامه تثير الوجع”.

من جهته، علق محمد القميري مستغرباً، وكتب في تعليق على فيسبوك “‏المخرج الصحافي لعدد من الصحف التي كانت تصدر قبل انقلاب الحوثيين، أصبح حالياً يبيع القات.. لم يجد عملًا سوى بيع القات”.